القائمة الرئيسية

الصفحات

 الصحة العامة لجسم الانسان

المقدمة

الصحّة العامة هي حالة التوازن النسبي لوظائف الجسم، نتيجةً لِتكيفه مع العوامل المحيطة به و التي يتعرّض لها، وتهدف مؤسسات الصحّة إلى توفير بيئة صحيّة لجميع أفراد المجتمع،وتثقيف الأفراد صحيّاً، من أجل السيطرة على الأمراض الانتقالية، وتوفير الخدمات الصحيّة والطبيّة والتمريضية للمجتمع، مع تشخيص مبكّر للأمراض وتوفير العلاج المناسب، وتسهيلٍ لتقديم المساعدات لتأمين العيش المطلوب لكلّ فرد وتوفير الحد الأعلى من الصحّة المثلى المناسبة لها، وتوفير الخدمات الصحيّة، والنفسيّة، والعقليّة. 
 تعرّف الصحّة حسب منظمة الصحّة العالمية، بأنّها حالة تمتع الجسم بالرفاهية بأشكالها البدنية، والعقلية، والنفسية، والاجتماعية الكاملة، وليست مجرد الخلو من الأمرض أوالاستسلام للعجز، وتشمل جوانب عديدة، والجوانب التي يشملها تعريف الصحّة: الجانب البدني أو الجسماني. الجانب العقلي أو النفسي. الجانب الاجتماعي.

تعرّف الصحّة حسب منظمة الصحّة العالمية، بأنّها حالة تمتع الجسم بالرفاهية بأشكالها البدنية، والعقلية، والنفسية، والاجتماعية الكاملة، وليست مجرد الخلو من الأمرض أوالاستسلام للعجز، وتشمل جوانب عديدة، والجوانب التي يشملها تعريف الصحّة: الجانب البدني أو الجسماني. الجانب العقلي أو النفسي. الجانب الاجتماعي.
أهمية التغذية الصحية لجسم الإنسان 
مما لاشك فيه أن كل ما يدخل من فم الإنسان يدخل ويختلط بالمواد الكيميائية بجسم الإنسان، ومن ثم ينتقل منه عبر الأوردة، ومن ثم يمر على جميع أعضاء الجسم، والذى لا يمتصه الجسم يقوم بطرده من الجسم، ولاشك كما ذكرنا والغذاء الجيد له فوائده المباشرة على الفرد، ويجنب الإنسان العديد من الأمراض ولا ننسى أن تنوع الغذاء له أثاره الجيدة للإنسان. ويجعله قادر على القيام بنشاطاته اليومية المختلفة، وتناول الأغذية الغنية بالمعادن يجعل الجسم ينمو بطريقة طبيعية، وتنمو الأسنان بطريقة سليمة في مرحلة الصغر ويحافظ على قوة عظام الفرد.
وكذلك الأغذية الغنية بأنواع الفيتامينات المختلفة التي يحتاجها الجسم، وكذلك الكالسيوم وتلك المعادن هي الحديد والمنجنيز والزنك، ويوجد ذلك في العديد من الأطعمة الغنية بالمعادن والبروتين ومن تلك الأطعمة الغنية بالمعادن والبروتين،

مفهوم التغذية

 التغذية هي العلم الذي يفسر تفاعل العناصر الغذائية والمواد الأخرى في الغذاء فيما يتعلق بالنمو والتكاثر والصحة والمرض للكائن الحي، ويشمل تناول الطعام، والاستيعاب، و التخليق الحيوي، وهدم، وإفراز.
أهمية التوازن الغذائي في حياة الإنسان

أهمية التوازن الغذائي في حياة الإنسان كما يلي:



يساعد الغذاء الصحي في حماية الجسم من الأمراض المزمنة كأمراض القلب، وأمراض تصلب الشرايين، والاصابة بالسمنة وما يتبعها من السكري، والجلطات الدماغيّة وغيرها.
الغذاء الصحي المتوازن يقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان خاصة سرطان الثدي للنساء، وسرطان المعدة للرجال والنساء.
التغذية الصحية تمنح الجسم الطاقة والنشاط اللازم لبذل الجهد في العمل أو في الجامعة أو المذاكرة والبحث والاطلاع، لأن التغذية الصحية تعطي الجسم السعرات الحراريّة التي يحتاجها.
  • وجبة الإفطار من أصول التغذية الصحية وهي وجبة لها أهمية كبيرة في منح الجسم الطاقة اللازمة له.

  • الغذاء الصحي غذاء يحافظ على جسم الإنسان من الوزن الزائد، ويمنع تراكم الدهون لان الوزن المثالي مرتبط بالتغذية المثالية.

  • التغذية الصحية السليمة تمنح الجسم قدرة على أداء الوظائف العقليّة وتحمي من مرض الزهايمر، وتعالج القلق والتوتر وتدعم القدرات الإداركيّة، وتقوي التركيز والذاكرة وتقوي الدماغ.
  • التغذية الصحية والطعام المتوازن يحافظ على البشرة لتكون أكثر حيوية.

  • ومن اهمية التوازن الغذائي في حياة الانسان انها تمنع الارق وتجعل المرء يرتاح وينام بصورة أفضل.

تعبير عن الرياضة قصير الرياضة 

من أكثر الأنشطة المفيدة للإنسان، وممارستها من الأشياء التي يحرص عليها الأشخاص الأصحّاء؛ لأن الرياضة ترتبط بصحة الإنسان بشكل مباشر، وتزيد من لياقته، وتُحافظ على رشاقته وشكلِه الخارجي، كما تمنع الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل: الضغط والسكري وأمراض العظام والمفاصل، خصوصًا إذا مورست بطريقة صحيحة ومنتظمة، وكانت مقترنة بأسلوب حياة صحي، فالرياضة بمثابة كنز كبير لا يعرف قيمته إلا من مارسها وجنى ثمارها، بالإضافة إلى أنّ ممارستها تجلب المتعة الكبيرة، وتخلص الجسم من فائض الطاقة السلبيّة الكبيرة المختزنة فيه، وتُساعد في جلب الطاقة الإيجابية. أصبحت الرياضة اليوم من أكثر الأنشطة التي تلقى اهتمامًا كبيرًا في دول العالم أجمع، كما تحولت الرياضة إلى مسابقات دولية يُتابعها ملايين الناس حول العالم؛ لأنّ الأحداث الرياضية أصبحت بمثابة هوس يشغل
الرياضة شغفٌ كبير، وهي أيضًا هواية رائعة يُمكن ممارستها بطرقٍ عدة ودون أي تكلّف، وهي أيضًا صمام الأمان لصحّة الجسم، وتخلصه من فائض الدهون المختزنة فيه، وتُحافظ على صحة العقل والتفكير أيضًا، كما لها تأثير مباشر على الصحة النفسية، على عكس الكسل والخمول الذي يُسبب الضغط والتوتر ويمنع صاحبه من الإنجاز، أما الرياضة فهي تتسم بالحركة والنشاط والإنجاز. في الوقتِ الحاضر أصبح الكثير من الأشخاص يذهبون لممارسة الرياضة في أماكن مخصّصة، ويُمارسونها بإشرافٍ من مدربين محترفين، ممّا جعلها أكثر فائدة، خصوصًا أن ممارستها بطريقة صحيحة تعطي نتيجة ممتازة تفوق الوصف، لهذا يجب الحفاظ على برنامج دائم لممارسة الرياضة، وأن تتم بشكلٍ منتظم؛ لأنّها بمثابة أكسير الحياة الذي ينثر الصحة والعافية في الجسم والعقل والروح، كما أنّ ممارستها ليست محددة بعمر معين أو جنس أو ظرف، بل يجب ممارستها من قبل الجميع سواء كانوا كبارًا أم صغارًا وسواء كانوا ذكورًا أم إناثًا، فالرياضة مثل الزهرة التي يهديها الشخص لنفسه كي يكون أفضل وأكثر قدرة على ممارسة حياته، ويجب أن تكون أسلوب حياة، وليست مجرّد حدث عابر يُمارسه الشخص صدفة كلما شعر بالملل.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات